alshellah blog

Monday, November 8, 2010

فيديو صور اب يغتصب بنته و يقول ان لخوها هوة اللى نام معاها

فيديو صور اب يغتصب بنته و يقول ان لخوها هوة اللى نام معاها ، شاهد ، حمل ، فيديو ، مقطع ، حمل ، تحميل



العلاقة استمرت لسنوات وشارك فيها الأب والأخ

واقعة غريبة كشفها بلاغ مقدَّم لقسم شرطة بولاق الدكرور، مِن ربة منزل تُدعَى "فريال إبراهيم" ضد والدها تتهمه فيه بالتعدّي عليها جنسياً، والإنجاب منه طفلة سفاحاً، إلا أن الأب أنكر ارتكابه للواقعة، واتهم نجله بمعاشرة شقيقته، وأنه هو والد الطفلة التي أنجبتها ابنته، فقررت النيابة حبس الأب ونجله، واحتجاز المُبلِّغة وطفلتها بالقسم لحين عرضهما على الطب الشرعي.

عن اليوم السابع

هذا الخبر تناقلته -الأسبوع الماضي- كل وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية المصرية والعربية تحت عنوان: واقعة زنا محارم تهز الرأي العام في مصر..

المشكلة أن هذا الخبر لم يكن مفاجئاً، يمكن كان مفاجئ لأن الواقعة نتج عنها طفلة سفاحاً، وأن العلاقة استمرت لسنوات وشارك فيها الأخ أيضاً بجانب الأب، ولكن وعلى مدار السنوات الماضية كانت مثل هذه الأخبار تتكرر عن أب يُواقِع ابنته، وأخ يُواقع أخته لتحمل الأخت بالفعل منه.

وبالتالي فنحن قد وصلنا لحالة "فريال" من خلال السلم وليس من خلال الأسانسير، أي بشكل تدريجي بحت، وليس معنى ما سبق أن هذه العادة متأصّلة ومستوطنة في المجتمع المصري، لكنها على الأقل موجودة بقوة ومش مجرّد حالة فردية؛ فالدكتور "أحمد المجدوب" -خبير علم الاجتماع المصري- أجرى دراسة عام 2003 عن زنا المحارم في مصر على عينة من 200 أنثى، وتوصّل منها إلى مجموعة من النتائج في منتهى الخطورة؛ أهمها أنه بلغت نسبة ممارسة زنا المحارم بين الأخ وأخته 25%، مقابل 12% للأب وابنته، وزوج الأم وابنتها بنسبة 9%، ثم الابن وزوجة الأب بنسبة 6%، أرجوك بلاش مكابرة وإنكار!! أنت عارف إن الواقع ده موجود وقائم، وكلامنا عنه مش إساءة لينا، وعمر ما كان تسليط الضوء على العيوب إساءة، لكنه محاولة للعلاج.





كيف تتكيف الفتاة التي تحرش بها أبوها أو أخوها مع الحياة

إزااااي؟
إن الغريزة الجنسية التي زرعها الله فينا من الممكن أن تتحرّك تجاه أي شخص خارج نطاق الأسرة المباشرة؛ يعني هناك نفور جنسي طبيعي وضعه الله عزّ وجل داخل كل إنسان تجاه أفراد أسرته، فلا يمكن أن نتحمّل مجرد فكرة مواقعة الأم أو الأخت وليس تنفيذها على أرض الواقع.. وهو ما يطرح سؤالاً في غاية الأهمية والحيرة في الوقت ذاته: طرف هذه العلاقة الآثمة (زنا المحارم) بيعمل كده إزاااااي؟ كيف يستطيع مخالفة فطرة الخالق التي زرعها فينا؟!! كيف يستطيع أن يشذ عن هذا القانون الإلهي الذي سنّه الله وزرعه في نفوسنا؟!!

يمكن "الشرب" بكل أنواعه يكون له دور؛ فشرب الكحوليات يلعب دوراً في تغييب المعتدي عن الواقع، فتسقط الثوابت الأسرية بأن هذه أخته وأن العقل والفطرة يقولان إنها لا تجوز له، وينسى أو يتناسى -بفعل هذه الكحوليات- أن هذا الجسد الملقى أمامه هو جسد أخته بل مجرد جسد أنثوي.

وفي المرحلة الثانية يأتي الدور الأهم للأقراص المخدّرة بكل أنواعها في خلق هلاوث بصرية؛ فالخمرة قامت بدورها في نسيانه للروابط الأسرية اللي بتجمعه بيها، أما هذه الأقراص فتجعله يتخيّلها بشكل أنثوي بحت، وهنا تشتعل غريزته على أساس غير حقيقي (إنها مش أخته أو بنته) وتبدأ عملية المواقعة البشعة.

طب والكبت الجنسي؟؟ معقولة يكون الكبت الجنسي اللي بيتعرّض له الأخ عبر سنوات من الحرمان ليه دور في هذه الجريمة؟!! حتى لو ما كانش "شارب"!! هل من المعقول أن يتوجّه الإنسان بكامل إرادته ولكن مدفوع بنصفه السفلي ليُواقِع أخته لمجرد التخلّص من حالة الشحن تلك التي تؤرّقه، فيفرّغها في شخص من المفترض فيه أن يكون آخر مَن يُفكّر فيه بهذا الشكل من بين نساء العالم أجمعين؟!!

ولكن حتى التفكير في هذه الفرضية على هذا الأساس يصعب تصديقه أيضاً؛ لأن هذه العملية البشعة جزء منها ذهني وهو إدراكه أن مَن يواقعها فتاة غريبة عنه، وبالتالي يحلّ لهما "بيولوجياً" ما يفعلان، وتغييب العقل وارد في حالة الكحوليات والمخدرات، ولكن في حالة الكبت الجنسي.. كيف يستطيع هذا الإنسان أن يواصل في هذا الاتجاه وهو مدرك تمام الإدراك أنه يواقع أخته أو ابنته؟!!!

ربما يكون الفقر لعنه الله أينما كان؟!! الفقر الذي يضطر أسرة مكوّنة من 9 أفراد أن يقيموا في غرفة واحدة انتحرت بداخلها الخصوصية وأصبح كل شيء مباحاً ومتاحاً، وكما يقول د. "المجدوب" إن الأبناء غالبًا ما ينامون متلاصقين على سريرين لا أكثر؛ حيث قد لا تتسع الغرفة لأكثر من ذلك، كما أن ضيق الشقة غالبًا ما يحول دون أن تكون لأعضائها خصوصية، وهو ما يتسبب في حدوث هذه العلاقة الآثمة؛ فالدراسة نفسها تقول إن 30% ممن يرتكبون زنا المحارم (أخ مع أخته) يقيمون في غرفة واحدة.

No comments:

Post a Comment


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
 

blogger templates | alshellah blog